عريضة ضد روزنامة استنئناف الدروس بدار المعلمين العليا

أمّا بعد، يهمّنا نحن، طلبة دار المعلمين العليا، الممضين على هذه العريضة وذلك بعد اطّلاعنا على روزنامة استكمال السنة الجامعيّة التي تمّ تحديدها في المجلس العلميّ المنعقد بتاريخ 2020/05/20 والتي تمّ إقرارها في المجلس العلميّ المنعقد بتاريخ 2020/05/29 رغم إبلاغ ممثّل الطلبة عن مرحلة التبريز أعضاء المجلس في مناسبة أولى رفض الطلبة لهذه الرّوزنامة وإدلائه بالأسباب الموجبة لهذا الرّفض. وبعد الاطّلاع على المنشور الوزاري الصّادر بتاريخ 2020/05/20 والذي ينصّ صراحة على ضرورة اتّخاذ تدابير استثنائيّة لضمان استكمال السنة الجامعيّة على أحسن وجه إضافة إلى توصيّات وزارة الصحة بضرورة أخذ الحالة النفسية لعموم العاملين والطلبة بعين الاعتبار عند اتّخاذ الإجراءات المتعلّقة باستئناف نشاطهم.
ونظرا لكون الفترة التي تسند عادة للاستعداد للامتحانات النهائيّة لا تقلّ عن أسبوع.
يهمّنا أنّ نذكّر بالآتي:
1- رفضنا حصر فترة المراجعة المخصصّة للاستعداد للامتحانات النهائيّة في ثلاثة أيّام.
2- رفضنا اعتبار فترة المكوث بالمنزل توقيّا من الجائحة العالميّة المستجدّة فترة مراجعة واستعداد للامتحانات وعدّها بديلا لفترة المراجعة التي يتحصّل عليها الطلبة دون استثناء في كل المؤسسات الجامعيّة أو سببا من أسباب التّقليص فيها بالشّكل الذي حدّده المجلس للأسباب التّالية:
• عدم اصطحاب أغلب الطلبة كلّ وثائقهم وأدواتهم المدرسيّة التي تساعدهم على المراجعة.
• عدم توفّر المراجع التي يستحقها الطلبة وعدم تمكّنهم منها بسبب الحجر الصّحي الشامل الذي كان قد فرض في تلك الفترة.
• انعكاسات الوضع الصّحي العام على الحالة النفسيّة للطالب الذي لم يكن بمعزل عن محيطه.
3- تمسّكنا بمراجعة الرّوزنامة وتخصيص فترة لا تقلّ عن أسبوع للمراجعة للامتحانات النهائيّة بالنسبة إلى أقسام السنة الأولى من المرحلة التّحضيريّة لمناظرة التّبريز.
4- تبنّينا لكل ما عبّر عنه زميلنا ممثّل الطلبة عن مرحلة التّبريز أحمد المباركي من رفض للرّوزنامة التي حدّدها المجلس العلمي لدار المعلمين العليا وهو ما سيتبيّن بوضوح من خلال نسبة الطلبة الممضين على هذه العريضة من مختلف المستويات بما فيهم أقسام الإجازة.
5- تمسّكنا بما جاء في المقرّر الصادر عن وزارة التّعليم العالي والبحث العلميّ بتاريخ 2020/05/20 والّذي ينصّ على تمديد فترة استكمال السّنة الجامعيّة إلى موفى شهر جويلية (علمًا وأن هذا القرار قد صدر قبل تأجيل العودة بأسبوع) ممّا دفع بعض الجامعات إلى تمديد الآجال المخصصّة لاستكمال السنة الجامعيّة إلى الأسبوع الأوّل من شهر أوت.
6- تمسّكنا بما أقرّه المنشور الوزاري من إجراءات استثنائية وآليات تخفيف لم تُضبط لنا صيغها وكيفيّاتها بشكل واضح إلى حدّ الآن.
7- مطالبتنا بحلول عمليّة وصيغ مناسبة لإجراء اختبارات المراقبة المستمرّة في ظلّ ضيق الفترة المخصّصة لاجرائها (خمسة أيّام) بما يراعي خصوصيّة كل قسم.

8- استنكارُنا لغياب كل أشكال التنسيق الإداري مع الأساتذة و رؤساء الأقسام و الطلبة، ذلك أنّ مقرّرات المجلس العلمي المنعقد آنفا لم تلتزم بوجوب استشارة رؤساء الأقسام جميعا و إعلام الأساتذة و عدم مراعاة خصوصية كل اختصاص وذلك لعدم وجود ممثل رسمي لكلّ اختصاص كما هو شأن قسم الرياضيات- الذي نطالب بتسوية وضعيته الإدارية و إقرار ممثّل رسمي لهوفي المجالس العلمية. و هذا ما أربك تصور الطلبة و الأساتذة على حدّ السواء للكيفية التي ستُستكمل بها الفروض للسنة الجامعية الحاليّة.
9- تمسّكنا بمقاطعة العودة الجامعيّة في حال تمّ تجاهل مطلبنا المتمثّل في تمديد فترة المراجعة المخصصّة للامتحانات النهائيّة (إلى ما لايقلّ عن أسبوع).
ختاما، نلفت عناية إدارة دار المعلمين العليا وأعضاء مجلسها العلمي إلى أنّ الهدف الأساسي والوحيد من هذه المطالب هو الحرص على توفير الظروف الملائمة لاستكمال السّنة الجامعيّة بتحقيق نتائج تليق بهذه المؤسسة العريقة.
وشكرا.
طلبة دار المعلمين العليا

Signer cette pétition

En signant, j'autorise Mbarki Ahmed à remettre ma signature à ceux qui ont le pouvoir en la matière.


OU

Pour recevrez un e-mail contenant un lien pour confirmer votre signature. Pour vous assurer de recevoir nos e-mails, veuillez ajouter info@petitionenligne.net à votre carnet d'adresses ou votre liste des expéditeurs autorisés.

Veuillez noter que vous ne pouvez pas confirmer votre signature en répondant à ce message.

Publicité payante

Nous ferons la promotion de cette pétition auprès de 3000 personnes.

Apprendre encore plus...